1.11.08

صور من عدستي ... المغرب 5

* مرة أخرى ساحة الفناء *

لم اعجب و انبهر في حياتي في مكان مثل هذا المكان

عشت جو مغاااااير تماماً عن رحلاتي السابقة في مختلف البلدان

أشياء غريبة هنا و هناك ... ألعاب ... دق طبول ... افاعي ... قردة

تمنيت حقيقة أني جلست يوماً آخر في موروكاش


























طالعت يمين و يسار

أدور مكان مرتفع عشان أصور منه

اتجهت إلى مطعم عـ السطح ... بس لزموا علي اشتري على الأقل شراب

عشان اقدر ادخل البلكونة

أنا تغافلتهم و دخلت 

و كانت هذه الصور























* منارة كتيبية *



المساجد في المغرب لها منارة واحدة فقط

مع العلم أن لا يسمح لأي مبنى جديد في مراكش أن يعلو ارتفاع المنارة





















المسرح






*****

* بـالصحة *

قيلت لي هذه الكلمة في المطعم

قلنا طيب ماشي

ثم قيلت بعد الحمام المغربي

قلنا هم بعد ماشي

ثم قيلت بعد أن حلقت عن الحلاق

الظاهر إنه هذي الكلمة تصلح لـ أي زمان و مكان 


من الكلمات الأخرى التي ترددت على مسامعي كثيراً

ديالو = له

مزيان = بخير

لاباس = كيف حالك


* كازبلانكا و الرباط *

كازا = تعني بيت في الأسبانية

بلانكو= يعني ابيض

بلانكا = بيضاء

هذا هو معنى كازبلاكا و اللي هو الدار البيضاء

في الطريق إلى هناك

توقفنا عند هذه الاستراحة - محطة بترول

ماشاء الله كل شيء نظيف و أنيق و كأنك في دولة أوروبية





توقفنا في كازبلانكا لـ 3 ساعات

فـ كانت فرصة لـ زيارة مسجد الحسن الثاني

































هذا اسم جدي الأكبر 





المحكمة










النصب التذكراي لـ ضحايا التفجريرات 2003



المباني على الطراز الأوروبي





الرباط



واصلنا المشوار إلى الرباط

و أقنا ليلة واحدة في فندق Helnan Chellah 


أخذنا جولة سريعة من المرشد المحلي

و كان منها القصر

حيث يوجد عليه 3 أنواع من الحراس










منظر آخر لـ المدينة و الجدران المحيطة










ثم إلى ضريح الملك الحسن الثاني















*****

أنا متأكد أني صورت ليلاً في الرباط

لكن يبدو أن حذفت الصور بطريق الخطأ


* الأولاد و الباص إلى أسبانيا *

يقول لنا المرشد البرتغالي ...

لا تستغربوا في طريق عدودتنا إلى اسبانيا

بـ وجود مجموعة من الأولاد يركضون بجنب الباص

و السبب أنهم يريدون التعلق من تحته و الدخول إلى أسبانيا غير قانونياً !!


يحكي لنا طرفة

أنهم لما وصلوا غرناطة

طلع لهم ولد من تحت الباص و قال :

لو سمحتم ... هذي مدريد ؟!

قالوا له : لا ... هذي غرناطة

قال : أووه ... لا أنا أريد أوصل مدريد

 

* المغادرة *



اتجهنا إلى ميناء طنجة لـ العودة إلى أسبانيا





لا أدري لماذا شعرت بـ حزن و أنا أودع المغرب

اعجبني الشعب البسيط المتسامح

شدني التراث و التاريخ العريق

ادهشني الاختلاف الواضح بين المدن


اسبانيا و المغرب = خليط من الروعة و مزيج من الإثارة

يفضله الكثير من الأجانب

تحدثت عن سويسرا كذلك

البرتغال ... إذا كان هناك شيء يستاهل سأتحدث عنه 


أتمنى أن يحوز على إعجابكم هذا التقرير

و ترقبوا المزيد من التقارير عن رحلتي في الصيف الماضي

إلى اللقاء 





لا تنسوا الإشتراك في المدونة

ومتابعتي على تويتر



وعمل لايك وإرسال الموضوع على تويتر

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...